عيدروس الزبيدي يتلقى الالاف من اللعنات من الجنوبيين بسبب هذه الصورة التي ابكت الجميع ( صورة مؤلمة فعلا )

غضب عارم يجتاح ابناء الجنوب واللعنات تنصب على راس عيدروس الزبيدي الذي اعلن انه حرر الجنوب وسيقيم دولة مستقلة .

الغضب الذي رافقه دعاوت على الزبيدي تتمثل في كذبه وعنتريته الكاذبة اذ يعجز عن حماية ابناء المحافظة التي ينتمي اليها ( محافظة الضالع ) من بطش الحوثي وتشريده للسكان من المناطق التابعة لمحافظة الصالع .
فقد علنت اللجنة الدولية للصليب الأحمر، إن أكثر من 65 ألف شخص نزحوا من مختلف المناطق التي شهدت مواجهات في محافظة الضالع جنوبي اليمن، منذ مطلع العام الجاري وحتى سبتمبر الماضي.

 


جديد تعز برس

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 


 

 
 
 
 

 

وقالت اللجنة في تقرير لها صدر مؤخراً، إنه وفقًا لتقريرمصفوفة تتبع النزوح الصادر عن المنظمة الدولية للهجرة، فإن أكثر من 65 ألف شخص تركوا ديارهم خلال الفترة من يناير إلى سبتمبر 2019.

وأضاف التقرير أن هذا العدد لايشمل موجة النازحين الجديدة الذين لا يُعرف عددهم.

ونقل التقرير عن العائلات النازحة قولها إن مزيدًا من الأشخاص قادمون في الطريق أو يتحينون الوقت المناسب للفرار.

واضطرت العائلات النازحة إلى السير في منتصف الليل لساعات، مارّة بمناطق ملوثة بذخائر غير منفجرة، ولا تكاد تجد ما يسد رمقها أو يكفي حاجتها من غذاء أو ماء.

وبحسب التقرير فقد شوهد بعض الناس مكدسين فوق بعضهم في صناديق تحميل سيارات "بيك أب"، وهم ينتقلون من مكان إلى آخر بحثًا عن مأوى، إذ يجد النازحون الجدد مشاقّ في العثور على مكان يأوون إليه.

وحُوّلت العديد من المباني والمدارس في الضالع إلى أماكن لإيواء العائلات التي فرت من القتال منذ بداية العام، وهذه المُنشآت مكتظة للغاية بشباب ونساء وأطفال ليس لديهم أي مصدر دخل.

وتمكنت فرق اللجنة الدولية للصليب وجمعية الهلال الأحمر اليمني في سبتمبر أكتوبر من مساعدة ما يزيد على 38 ألف شخص على جانبي خط المواجهة.

وتشهد عدة مناطق بمحافظة الضالع معارك واشتباكات متقطعة بين القوات الحكومة ومسلحي الحوثي الذين لا يسيطرون على أجزاء من المحافظة.

..الصليب الأحمر: نزوح أكثر من 65 ألف شخص من مناطق القتال بالضالع منذ مطلع العام الجاري

 
إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص