حصريا ...محسن بلحاف يكشف عن انجازات غير مسبوقة والاثنين القادم تدشين المخيم الجراحي لمناظير الجهاز الهضمي بمستشفى الغيضة

 

 


جديد تعز برس

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 


 

جهينة يمن/ لميس الأصبحي قال مدير عام مستشفى الغيضة المركزي الأستاذ محسن محمد بلحاف في تصريح صحفي خاص لموقع "جهينة يمن الاخباري "أن المخيم الجراحي التعاوني الرابع لمناظير الجهاز الهضمي (استكشافي - علاجي ) سيدشن يوم  الاثنين القادم بمستشفى الغيضة المركزي ويستمر من 2 نوفمبر  حتى 7   نوفمبر  و أن المخيم يستهدف 1000 حالة بالمناظير التشخيصية منها 100 عملية منظار سواءالمنظار السفلي أو العلوي واشار إلى أن المخيم يقام بالشراكة بين مكتب الصحة  والسكان مستشفى الغيضة ومؤسسة صلة للتنمية. "استكمال تجهيزات المخيم الجراحي لمناظير الجهاز الهضمي" واضاف محسن بلحاف في تصريحه الخاص ان الإعداد للمخيم استكمل والترتيبات انتهت و أن الاطباء المشاركين في المخيم من أكفأ الاطباء اليمنيين في جراحة المناظير و الأجهزة من أحدث أجهزة المناظير وسيصل الفريق الطبي مع كبار المستشارين يوم 29 اكتوبر ودعا مدير مستشفى الغيضة المركزي ابناء المهرة إلى الاستفادة من هذا المخيم. و أفاد مدير مستشفى الغيضة "لجهينة يمن" أن إقامة المخيم سيخفف على ابناء المهرة عناء السفر الى المكلا أو الدول المجاورة للحصول على هذه الخدمة الطبية. و أن المخيم شبه مجاني فتكاليف المنظارين  15 الف بالقياس إلى الاعباء المالية  الكبيرة التي يتحملها المريض بسفره الى المكلا أو دول الجوار لاجراء هذا الفحص موضحا إن الحالات الفقيرة والتي لا تستطيع دفع الرسوم الرمزية سيتم معالجتها مجانا. و ذكر أن التسجيل بدأ من 15 اكتوبر ووصل عدد الحالات إلى 200 حالة ومازال التسجيل مستمر. "المعوقات والصعوبات" وعن أبرز الصعوبات قال "محسن بلحاف" :  بتوجيه من محافظ المحافظة الاستاذ "محمد علي ياسر"تم تذليل كثير من الصعوبات والعقبات التي واجهت المخيم فتكفلت السلطة المحلية بتكاليف إقامة الفريق الطبي بالإضافة إلى التغذية  وقال إن هذا هو المخيم الطبي الرابع الذي ينفذ خلال فترة وجيزة  إلا أن هذا المخيم يتميز عن المخيمات السابقة بوجود الأجهزة الأكثر حداثة  مشيرا إلى أن مخيمات سابقة للعيون كانت ناجحة وكان الإقبال منقطع النظير واستفاد منه ابناء المهرة بشكل عام. "التطورات والانجازات" أما فيما يتعلق بالتطورات التي شهدها  المستشفى أشار مدير مستشفى الغيضة المركزي  إلى أن المعركة  مع كورونا( كوفيد 19) كان أول نجاح بدعم السلطة المحلية بقيادة محافظ محافظة المهرة الاستاذ محمد علي ياسر وتمثل هذا النجاح بانشاء مركز الحميات لعلاج الحالات المصابة وتم تجهيزه بكل الإمكانيات سواء القاعات والأسرة وأجهزة التنفس الصناعي بينما النجاح الآخر هو مختبر البي سي ار مختبر الجزيئات لفحص الكورونا وتم إنجاز المختبر حسب الشروط العالمية، والمركز تم تجهيزه بكافة الأجهزة ودخل الخدمة وبدأ العمل به قبل نصف شهر ووصلتنارسالة من وزارة الصحة باعتماد نتيجة فحوصات البي سي ار. من المختبر بالمستشفى، وقال أن التطورات والتحديثات التي شهدها المستشفى تنوعت بشكل كبير وبالذات مايتعلق بالتجهيزات الفنية ولادارية بأحدث الأجهزة   فيتم الان تجهيز شبكة الربط الالي لكل الاقسام والعيادات بشبكة الكترونية الية وهو ما سيسهل العمل الاداري بشكل كبير وبالنسبة  للمختبر المركزي العام بالمستشفى تم استكماله بالأجهزة التي كان بحاجة إليها فقد ادخلنا جهاز الكيمياء و جهاز فارزات الدم وهي من الأجهزة الهامة.   "التدريب والتأهيل"  واضاف الأستاذ محسن لموقع "جهينة يمن" انه وبعد استكمال التجهيزات الحديثة كان لابد من أن نلتفت للكادر الطبي والفني للتعامل مع هذه التجهيزات بحيث تحقق الهدف منها  فاستحدثت   إدارة جديد هي إدارة التعليم المستمر وهي إدارة تهتم بالتأهيل المستمر  للكادر الطبي في المستشفى  ومن خلال هذه الإدارة بدأنا اولى الدورات التي استهدفت الكادر الطبي في أقسام العناية المركزة وهدفت إلى تدريب العاملين في هذا القسم على التعامل مع الأجهزة الحديثة في العناية المركزة وهذه الدورة  كانت مقدمة لدورات أخرى في بقية الاقسام وخلال الأيام القادمة ستنفذ دورات في قسم القابلات بخصوص فحص الجنين وسيتم تأهيلهم في ذلك كذلك قسم الطوارئ مشيرا إلى أن كل الأقسام ستأخذ نصيبها من التدريب والتأهيل والتطوير بحيث يكون التقييم مستمر لاداء الموظف من حيث الأداء وعلى ضوء ذلك يتم التدريب والتأهيل المستمر للتعامل مع كل جديد وحديث في الطب أو في الإدارة. "دور المنظمات و الجهات الداعمة" وحول الدعم الذي حصل عليه المستشفى من المنظمات الدولية أو من دول الجوار  قال الأستاذ محسن بلحاف :  منظمة الصحة العالمية لها دور تشكر عليه فقد زودت المستشفى ببعض الأجهزة كجهاز أشعة الديجيتال وجهاز الكيمياء ووعدونا بجهاز الأشعة المقطعية وخلال القريب العاجل سيتم ذلك بالإضافة إلى دعم الاقسام التوليدية وتحسين الوضع المعيشي وقسم سوء التغذية و مازالت المنظمة تدعم الندوات والدورات التدريبية    وأشار بلحاف الى دور الاشقاء في المملكة العربية السعودية ومركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية ومكتب الإعمار السعودي  وانهم بصدد انشاء وتجهيز العناية المركزة والعمليات الكبرى وخلال الفترة الماضية تم انشاء وتجهيز مركز الكلى الذي تم افتتاحه قبل فترة  والعناية المركزة الجديدة على وشك الانتهاء وعلى مستوى عالي من التجهيزات بينما الاشقاء العمانيين لهم دور انساني بارز في معالجة الحالات الحرجة  وأمراض القلب المستعصية من خلال تعاون وزارة الصحة العمانية وتقديم كافة التسهيلات عبر مركز الحدود ويتم إدخال الحالات بسهولة ويسر عبر الحدود وكل الشكر والتقدير للخدمات الإنسانية رغم الصعوبات التي يواجهونها بسبب جائحة كورونا بالإضافة إلى فريق الايادي البيضاء الذين يقدمون خدمات إنسانية للمرضى من خلال توفير السكن ونقلهم من السكن إلى المستشفيات  وعلى المستوى المحلي كان هناك دور بارز لشركة النفط وعلى رأسهم الاخ" محسن  علي محمد بلحاف"  مدير عام شركة النفط اليمنية بالمهرة والتي قدمت خدمات مميزة منها جهاز" البي سي ار" وتركيبه كذلك جهاز فازات الدم وفي آخر زيارة قام بها الاخ محسن للمستشفى أعطانا دافع وحافز قوي بتسهيل بعض الأمور تجاوزنا منها الصعبة التي كانت تقف عائقا امام استكمال التجهيزات. "الطموحات والآمال" وبشأن الطموحات والتطلعات تحدث "محسن بلحاف" لموقع "جهينة يمن" قائلا نريد أن نقفل 2020 م على انجازات جديدة وهدفنا المنشود استكمال العيادات التخصصية منها عيادة القلب  و عيادة الأمراض الجلدية وجهاز الليزر لعمليات العيون وهو جهاز حديث ونتطلع لتجهيز المستشفى بالمناظير الطبية والجراحية وهذه من أهداف 2021 م لنصل إلى هدفنا الاساسي وهو وقف معاناة المواطنين في السفر للحصول على الخدمات الطبية والعلاجية.